0 معجب 0 شخص غير معجب
51 مشاهدات
في تصنيف منوعات عامة بواسطة

هل الميت يلتقي بأهله الميتين

هل يجتمع الاموات مع بعضهم؟

هل يلتقي الميت بأقاربه الأموات بعد أن يدفن؟

لا يوجد جواب قاطع على هذا سؤال: هل الميت يلتقي بأهله الميتين، حيث أنّه موضوع غيبيّ لا يمكن إثباته أو نفيه بشكل قاطع.

فمن ناحية دينية: هل الميت يلتقي بأهله وأقاربه المتوفين قبله وبعده؟

الإسلام:

تختلف الآراء بين العلماء حول ما إذا كان الميت يلتقي بأهله الميتين.

يعتقد بعض العلماء أنّ أرواح المؤمنين تلتقي في البرزخ، بينما يعتقد آخرون أنّ هذا اللقاء لا يحدث إلا في يوم القيامة.

يُستدلّ على ذلك ببعض الأحاديث النبوية التي تشير إلى أنّ أرواح المؤمنين تلتقي وتتساءل عن بعضها البعض.

فالشيخ ابن باز في رده على سؤال:

هل الميت بعد موته يلتقي بأهله وإخوانه الذين ماتوا من قبل ويعرفهم؟ وهل يلتقي أهل الخير ويتعارفون بعد موتهم؟

الجواب:

الله أعلم، لا أعلم في هذا نصًا ثابتًا وإنما ذكر بعض أهل العلم هذا المعنى كابن القيم في كتاب الروح وغيره، ولكن هذه المسائل تحتاج إلى دليل عن المعصوم عن النبي ﷺ في إثبات اللقاء، أما أرواح المؤمنين فهي في الجنة كما ثبت عنه ﷺ: أن أرواح المؤمنين طائر يعلق في شجر الجنة حتى يردها الله إلى أجسادها، وأرواح الشهداء تسرح في الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى قناديل معلقة تحت العرش هذه أرواح الشهداء المقتولين في سبيل الله، وأما أرواح المؤمنين فإنها تسرح في الجنة حتى يردها الله إلى أجسادها في صور طير في الجنة.

أما كونهم يتلاقون ويتعارفون فهذا يحتاج إلى دليل ثابت عن النبي عليه الصلاة والسلام، يعني: كون أرواحهم تتلاقى ويتعارفون هذا يوجد بعض المرائي الذي يراها أهل الصلاح والخير تدل على شيء من التلاقي.. لكن الجزم بذلك وأن هذا شيء ثابت لجميع الأرواح يحتاج إلى دليل ثابت عن النبي عليه الصلاة والسلام، لكن بعض المرائي تدل عن وقوع شيء من هذا. نعم.

هل يلتقي الميت بأقاربه الأموات بعد أن يدفن؟

فنَّد عضو هيئة كبار العلماء سابقًا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الدكتور سعد الخثلان، القول إن الأموات يلتقون ويتزاورون ويعرفون أعمال الأحياء، بأنها أحاديث ضعيفة لا تصح عن النبي ﷺ ولا دليل عليها.

وأضاف في رده ضمن برنامج "يستفتونك" على قناة الرسالة: "هل يلتقي الميت بأهله أو أصدقائه الذين توفوا قبله؟ الظاهر أنهم لا يعرفون شيئًا، والميت لا يدري عن الحي، ولا يعرف عنه شيئًا، وكذلك الأموات فكل مشغول بنفسه، فلا تلتقي أرواح الأموات بعضها مع بعض، والقول إنها تلتقي وإنهم يعرفون شيئًا عن الأحياء يحتاج إلى دليل فلا مجال فيه لاجتهاد العقل البشري"، مشيرًا إلى أن "المرويّ في ذلك كلها أحاديث ضعيفة لا تصح عن النبي ﷺ".

وأضاف: "ظاهر النصوص أن الميت بعد وفاته لا يلتقي بغيره، لا من الأموات ولا بأرواح الأحياء عند منامهم، وذلك لأن الميت مشغول بنفسه".

ولفت "الخثلان" إلى أن عالم البرزخ عالم غيبي لا يدركه البشر، ولا يعرفون عنه شيئًا إلا ما جاء به الوحي.

هل الميت يعرف اذا مات احد من اهله؟

وهناك من العلماء من يقول رأيا اخر:

في موقع الاسلام سؤال وجواب:

هل يزور أو يشعر أو يرى الأموات بعضهم في القبور ؟ 

نعم ، ثبت لقاء أرواح المؤمنين وتزاورهم ، وهذه بعض الأحاديث الدالة على ذلك مع بعض فتاوى أهل العلم في هذه المسألة .

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( إِذَا حُضِرَ الْمُؤْمِنُ أَتَتْهُ مَلائِكَةُ الرَّحْمَةِ بِحَرِيرَةٍ بَيْضَاءَ فَيَقُولُونَ اخْرُجِي رَاضِيَةً مَرْضِيًّا عَنْكِ إِلَى رَوْحِ اللَّهِ وَرَيْحَانٍ وَرَبٍّ غَيْرِ غَضْبَانَ فَتَخْرُجُ كَأَطْيَبِ رِيحِ الْمِسْكِ حَتَّى أَنَّهُ لَيُنَاوِلُهُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ بَابَ السَّمَاءِ فَيَقُولُونَ مَا أَطْيَبَ هَذِهِ الرِّيحَ الَّتِي جَاءَتْكُمْ مِنْ الأَرْضِ فَيَأْتُونَ بِهِ أَرْوَاحَ الْمُؤْمِنِينَ فَلَهُمْ أَشَدُّ فَرَحًا بِهِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِغَائِبِهِ يَقْدَمُ عَلَيْهِ فَيَسْأَلُونَهُ مَاذَا فَعَلَ فُلانٌ مَاذَا فَعَلَ فُلانٌ فَيَقُولُونَ: دَعُوهُ فَإِنَّهُ كَانَ فِي غَمِّ الدُّنْيَا. فَإِذَا قَالَ: أَمَا أَتَاكُمْ ؟ قَالُوا: ذُهِبَ بِهِ إِلَى أُمِّهِ الْهَاوِيَةِ. وَإِنَّ الْكَافِرَ إِذَا احْتُضِرَ أَتَتْهُ مَلائِكَةُ الْعَذَابِ بِمِسْحٍ ـ كساء من شعر ـ فَيَقُولُونَ : اخْرُجِي سَاخِطَةً مَسْخُوطًا عَلَيْكِ إِلَى عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فَتَخْرُجُ كَأَنْتَنِ رِيحِ جِيفَةٍ حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ بَابَ الأَرْضِ فَيَقُولُونَ مَا أَنْتَنَ هَذِهِ الرِّيحَ حَتَّى يَأْتُونَ بِهِ أَرْوَاحَ الْكُفَّارِ) رواه النسائي ( 1833 ) وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 2758 ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في هل الميت يلتقي بأهله الميتين :

وأما قوله " هل تجتمع روحه مع أرواح أهله وأقاربه ؟ " : ففي الحديث عن أبى أيوب الأنصارى وغيره من السلف ورواه أبو حاتم فى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم : " أن الميت إذا عرج بروحه تلقته الأرواح يسألونه عن الأحياء فيقول بعضهم لبعض : دعوه حتى يستريح ، فيقولون له : ما فعل فلان ؟ فيقول : عمِل عمَل صلاح ، فيقولون : ما فعل فلان ؟ فيقول : ألم يقدم عليكم ؟ فيقولون : لا ، فيقولون : ذُهب به إلى الهاوية " .

قال ابن القيم :

المسألة الثانية وهى أن ارواح الموتى هل تتلاقي وتتزاور وتتذاكر أم لا ؟

وهي أيضاً مسألة شريفة كبيرة القدر وجوابُها : أن الأرواح قسمان : أرواح معذبة ، وأرواح منعَّمة ؛ فالمعذبة في شغل بما هي فيه من العذاب عن التزاور والتلاقي ، والأرواح المنعمة المرسلة غير المحبوسة تتلاقى وتتزاور وتتذاكر ما كان منها في الدنيا وما يكون من أهل الدنيا ، فتكون كل روح مع رفيقها الذي هو على مثل عملها ، وروح نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الرفيق الأعلى ، قال الله تعالى : ( وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً) النساء/69 وهذه المعية ثابتة في الدنيا ، وفي دار البرزخ ، وفي دار الجزاء ، و " المرء مع من أحب " في هذه الدور الثلاثة ، ... وقال تعالى : ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي) الفجر/27-30

وفي فتوى موقع اسلام ويب:

هل الأموات تتكلم فيما بينها في المقبرة؟

الإجابــة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن أمر الموتى في البرزخ من الأمور الغيبية التي لا يمكن الحديث عنها إلا بدليل من الوحي.

وقد دلت الأحاديث على أن أرواح الموتى تلتقي في البرزخ وتتكلم فيما بينها فمن ذلك ما رواه الأمام أحمد والنسائي وغيرهما وصححه الألباني من حديث طويل في بيان قبض الأرواح جاء فيه.. فيأتون به أرواح المؤمنين – يعني الذين ماتوا قبله – فلهم أشد فرحا من أحدكم بغائبه يقدم عليه ، فيسألونه: ماذا فعل فلان؟ ماذا فعل فلان؟ فيقولون دعوه فإنه كان في غم الدنيا، فإذا قال: أما أتاكم؟ قالوا: ذهب به إلى أمه الهاوية. انتهى كلامهم.

أما في المسيحية:

يعتقد المسيحيون أنّ أرواح الموتى تذهب إلى الجنة أو الجحيم، حيث تلتقي بأرواح من ماتوا قبلها.

يُستدلّ على ذلك ببعض الآيات الكتابية التي تشير إلى أنّ أرواح الموتى تذهب إلى مكان محدد بعد موتها.

من ناحية علمية:

لا يوجد أي دليل علمي يُثبت أو ينفي لقاء الميت بأهله الميتين.

يعتقد بعض العلماء أنّ الوعي ينتهي بعد الموت، وبالتالي لا يمكن للميت أن يلتقي بأحد.

يعتقد آخرون أنّ الوعي قد يستمرّ بعد الموت، لكن لا يوجد دليل على أنّ هذا الوعي يسمح للميت بالتواصل مع الآخرين.

في النهاية، يبقى هذا الموضوع غيبيًّا لا يمكن إثباته أو نفيه بشكل قاطع.

للمزيد:

هل يشتاق الطفل الميت لوالديه

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة
 
أفضل إجابة

يختلف رأي علماء الاسلام حول لقاء الميت بأهله الميتين:

الرأي الأول:

  • يعتقد بعض العلماء أنّ أرواح المؤمنين تلتقي في البرزخ، وهي الفترة بين الموت واليوم الآخر.
  • يُستدلّ على ذلك ببعض الأحاديث النبوية، مثل حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: "إذا احتضر المؤمن أتته ملائكة الرحمة بحريرة بيضاء فيقولون: اخرجي راضية مرضيا عنك إلى روح الله وريحان ورب غير غضبان، فتخرج كأطيب ريح المسك، حتى أنه ليناوله بعضهم".
  • يعتقد هؤلاء العلماء أنّ هذا اللقاء يُمكن أن يكون فيه تبادل للأخبار والمشاعر بين أرواح المؤمنين.

الرأي الثاني:

  • يعتقد بعض العلماء أنّ لقاء الميت بأهله الميتين لا يحدث إلا في يوم القيامة.
  • يُستدلّ على ذلك ببعض الآيات القرآنية، مثل قوله تعالى: "وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ ءَاتِيَةٌ لَّا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ ٱللَّهَ يَبْعَثُ مَن فِى ٱلْقُبُورِ".
  • يعتقد هؤلاء العلماء أنّ هذا اللقاء سيكون يوم الحساب، حيث يلتقي كل إنسان بأهله وأصدقائه.

الرأي الثالث:

  • يعتقد بعض العلماء أنّ لقاء الميت بأهله الميتين قد يكون ممكنًا في بعض الحالات الاستثنائية، مثل:
    • رؤيا منامية.
    • كرامات.

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
2 إجابة 201 مشاهدات
مرحبًا بك في موقع مرافيم

نسعى لإثراء المحتوى العربي عن طريق النقاش وتبادل المعارف والخبرات بين الزوار في كل جديد ومفيد، نتمنى لكم قضاء وقتاً ممتعا ومفيدا في موقع مرافيم

...